كيف يحميك الإشعاع (في الكواشف الدخانية) ويساعدك بالبقاء على قيد الحياة ؟!

نعتبر غالباً أن الإشعاع ذو سمعة سيئة، مضر وخطر وقاتل. ولكن قد يحمينا الإشعاع من الموت المحتم.

قد تكون جالساً أنت الآن بالقرب من قطعة انشطارية (قطعة من قنبلة نووية مدمرة لمدن أو دول)!! (الكاشف الدخاني).

يتفكك (بيتا) البلوتونيوم إلى الأمريشيوم الذي يتفكك مصدراً ألفا، حيثيتفاعل مع الذرات المجاورة ويؤينها. إذا ما وُضعت هذه الايونات والإلكترونات في حقل كهربائي مطبق بين صفيحتين، يمكن لهذه الأيونات والإلكترونات أن تنتقل بين الصفيحتين بفعل الحقل الكهربائي مولدة تياراً كهربائياً (شحنة متحركة).
أي أن قطعة الأمريشيوم تسبب تياراً كهربائياً مستمراً باستمرار التفكك. وعند اندلاع حريق تعيق جزيئات الدخان استمرارية حركة الأيونات والإلكترونات بين الصفيحتين وبالتالي يتوقف التيار بسبب وجود العائق الدخاني. عندها يدوي جرس الإنذار ليخير الجمهور بالبقاء والموت حرقاً أو مغادرة المبنى على الفور والنجاة بأرواحهم !.

ليس الإشعاع دائماً ذو سمعة سيئة، بل قد يحمي حياتك في ظروف معينة.

الوقاية الإشعاعية10175961_505936969518189_1348167822839698522_n

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *