الوقاية من أشعة الحاسب المحمول (لاب توب)

أنت عادة لا تلصق رأسك بفرن الميكروويف، لكن لم تلصق الحاسب المحمول بحضنك؟ لأنه محمول؟! على الرغم من اسمه فإن الحاسب المحمول لم يصمم أساساً ليستعمل وهو في الحضن، كان وزنه حوالي 10 كغ وصمّم ليوضع على الطاولة. تم تصميم الحواسب المحمولة الأولى عام 1979 لتكون سهلة الاستعمال والنقل، وليس لتكون آمنه، وجرى التفكير بالأمان لاحقاً.

أشعة الحاسب المحمول

تم التنبه لمسألة الوقاية من أشعة الحواسب المحمولة في وقت متأخر، فقد نسي الناس أولاً أن الحواسب هي أجهزة إلكترونية قد تصدر أشكالاً مؤذية من الأشعة. تولد جميع الأجهزة الإلكترونية حقولاً مغناطيسية، وهي اصدارات تنشأ عندما تستعمل الكهرباء لتغذية الأجهزة. يمكن أن يتعرض المستخدم لمستويات مختلفة من هذه الإصدارات، ومن نوعين رئيسيين: الأمواج القصيرة (الميكروويف) وهي التي يشار لها بالأشعة الراديوية، والأمواج ذات الترددات شديدة الانخفاض. تكون هذه الأشعة غالباً على مقربة من الجلد العاري للإنسان والأجزاء الأخرى شديدة الحساسية من الجسم. تعرف هذه الأنواع من الاشعة بتأثيرها الضار على الإنسان عند التعرض الطويل لها.

ربما تتساءل: لم نعد نحن في عام 1979 ولابد من تحسن أمان الحواسب المحمولة في هذه الأيام !! ولكن على عكس الصناعات الطبية فإن الحواسب المحمولة لا تعتبر أجهزة طبية، وبالتالي لا تخضع لنفس معايير الأمان الصارمة كما في الأدوية والأجهزة الطبية.

في الولايات المتحدة، يُتوقع من المنتجين في الصناعات المختلفة أن يقوموا بدراساتهم المستقلة حول أمان منتجاتهم لتقترب من معايير الأمان المطلوبة، لكن ذلك يشبه الطلب من بائع السيارات أن يخبرك عن عيوب سياراته. وبينما أنجزت صناعة الحواسب المحمولة قفزات هامه في سهولة الاستعمال والنقل، اُهمل مجال تحسين أمان إصداراتها الإشعاعية. كما لم يجري تحري الأثار طويلة الأمد لأن الحواسب المحمولة أصبحت خفيفة بما يكفي لوضعها في الحضن فقط في السنوات الأخيرة. وفي الحقيقة، فإن دراسة حديثة أظهرت أن قضاءك ساعات طويلة واضعاً الحاسب المحمول في حضنك قد يسبب لك الكثير من المشاكل الصحية. ووفقاً للهيئة الدولية للوقاية من الأشعة غير المؤينة فإن قيم التعرض الاشعاعي الناجم عن الحواسب المحمولة أعلى بكثير من توصيات الهيئة السويدية للإجازة التقنية والاتحاد السويدي للعمال المهنيين. وتعتبر مستويات التعرض الناجمة عن الحواسب المحمولة على الجلد العاري مؤهلة لحدوث الأورام، وهو خبر مقلق حتماً.

إن الأورام ليست الخطر الوحيد الذي يمكن أن ينجم عن التعرض لأشعة الحواسب المحمولة، فقد نشر الباحثون أدلة على أن التعامل مع حاسب محمول موصول بشبكة انترنت لاسلكية (واي فاي) ولمدة أربع ساعات فقط يمكن أن يخفض وبشكل ملحوظ قدرة الحيوانات المنوية على الحركة، ويزيد من نسبة تكسر الحمض النووي ضمنها. ويعزى ذلك إلى الأشعة الكهرومغناطيسية الناتجة عند استعمال الأجهزة اللاسلكية، المشابهة لتأثير استعمال اجهزة الموبايل قرب الجسم. كما بينت دراسة أخرى أنه يمكن أن يتعرض الحوامل والأجنة لمخاطر صحية جدية (كعيوب تطور الجنين) نتيجة لأشعة الحواسب المحمولة.

كيف تحمي نفسك؟

فيما لا تزال التشريعات متأخرة في الولايات المتحدة فإن العديد من البلدان الأخرى بدأت بإصدار توصياتها حول أمان الحواسب المحمولة. فالحكومة الأسترالية توصي بعدم استعمال الحاسب لمدة تزيد عن ساعتين يومياً للأطفال. كما حثت الحكومة البريطانية الحوامل على عدم استعمال الحواسب في أماكن العمل بسبب مخاطر التعرض الاشعاعي على تطور الأجنة. ونصحت الحكومة الألمانية رعاياها بتجنب استعمال شبكات الإنترنت اللاسلكية (واي فاي) بسبب مخاطرها الصحية المحتملة. تصدر محولات (راوتر) شبكات الإنترنت اللاسلكية أشعة كهرومغناطيسية في المجال الميكروي، حتى عندما لا تكون مستعملة. وربما يكون من الحكمة الانتباه لذلك مع الاتجاه العالمي للتوسع باستخدامها. إن أشعة الحواسب المحمولة هي من نفس نوع أشعة افران الميكروويف ولكنها أقل كثافة.

تستعمل خلايا الجسم الكهرباء للتواصل، ولذا فإن تعريضها لمؤثرات خارجية على شكل حقول كهرومغناطيسية يمكن أن يكون مشوشاً لها. بكلام أوضح، يمكن أن تسبب الأشعة الصادرة عن الحواسب المحمولة مشكلات صحية جدية، فلا تخاطر ما لم يكن ذلك ضرورياً. يمكنك حماية نفسك بسهولة بالاستماع لما تمليه عليك فطرتك السلمية بدلاً من انتظار الابحاث لتثبت ما تعرفه أصلاً. حافظ على مسافة مناسبة بينك وبين حاسبك المحمول، أو ضع حجباً لتخفيف الحقول الكهرومغناطيسية بينك وبين الأجهزة الإلكترونية، حاجز مناسب لإيقاف أشعة الحاسب المحمول. إذا لم يكن ذلك ممكنناً حاول عدم استعمال حاسبك المحمول وهو في حضنك لفترات طويلة، فهذه الحواسب ورغم أنها محمولة (واسمها لاب توب يعني على الحضن)، فليس الهدف منها اساساً وضعها في الحضن.

المرجع: https://goo.gl/CXqpTE

ترجمه بتصرف: سراج يوسف

One thought on “الوقاية من أشعة الحاسب المحمول (لاب توب)

  1. مصطفى العوريفي says:

    ما هي هذه الإشعاعات بالضبط ؟ ما تردداتها ؟ – و معلومات أخرى هامة عنها إن أمكن-
    و ما هو تركيزها عن وضعها على الفخذين ؟
    و كيف تؤثر بالضبط على الخلايا ؟
    و هل هناك مواد يسهل الحصول عليها تمنع أو تقلل بشكل فعال من هذه الإشعاعات على الإنسان ؟ و ما تركيبها ؟؟

    أرجو الارد بتفصيل و التواصل معي على بريدي الإلكتروني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *