فنان ياباني يناهض الأسلحة النووية من خلال اللوحات

“لقد سمعت الكثير من الناس يتحدثون عن الآثار السيئة الناجمة عن الأسلحة النووية، ولكن لم أر حقاً أهوال ما يسببه هذا السلاح لضحاياه.”

كونيو ايزوكا 75 عاماً، فنان ياباني ولد في طوكيو، ويقيم في الولايات المتحدة الأمريكية. وهو رئيس جمعية الفنانين اليابانيين. انتقل إلى نيويورك في الولايات المتحدة عام 1961 بعد الانتهاء من المدرسة الثانوية في اليابان. بدأ ايزوكا مسيرته في عام 1964 على موضوع أوسع هو “البشر والحضارات”.

جاء اهتمامه بالأسلحة النووية في عام 1971 بعد أن التقى والده في زيارة إلى اليابان. خلال زيارته، أخذه والده إلى متحف ناغازاكي الدولي، والمعروف الآن باسم متحف ناغازاكي للقنبلة الذرية، وشاهد صور ضحايا القنبلة، معظمهم من الأطفال، كما تعرض والده أيضا لإشعاع القنبلة الذرية في اليوم التالي لإلقاء القنبلة عندما ذهب للبحث عن ناجين، وكان هذا سبباً لينقم والده على الولايات المتحدة الأمريكية.

عندما عاد ايزوكا إلى الولايات المتحدة، كان قد أثر عليه بشكل كبير ما شاهده في المتحف وكره الحرب النووية بشدة. وقام بحملة لمناهضة السلاح الذري سميت “ضد القنبلة الذرية”. تم الانتهاء من أعماله “شعلة ناغازاكي” و “سقوط هيروشيما” في غضون خمس سنوات. كانت كل من اللوحتان بطول 2 متر و 4.5 متر في العرض. ووضعت اللوحات في معرض ايزوكا الذي أقيم في بهو الأمم المتحدة عام 1995.

ايزوكا، الذي لن يعود صغيراً من جديد سيتوقف عن الرسم، ولكن أفكاره الفنية المناهضة للقنبلة الذرية لن تقف عنده بل هناك 10 فنانين يابانيين سلكوا دربه وجددوا تركته وإرثه ليظهروا الآثار الرهيبة للحرب النووية فنياً. وقال انه يعتقد أن الفنانين الشباب سيكملون مسيرته ضد القنبلة الذرية.

المصدر:https://japandailypress.com/u-s-based-japanese-artist-makes-anti-nuclear-statements-through-paintings-1348394/

ترجمه بتصرف: سامر بكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *